Search

band annie's Weblog

I have a parallel blog in French at http://anniebannie.net

Date

February 6, 2011

Rachel Maddow: Tying Together Fox News Disinformation, Egypt, and The New American Idiocracy

MARCH OF A MILLION

CLICK HERE FOR A WONDERFUL FLICKR

 

A Day of Solidarity with Egyptian Revolution/ Ramallah, Palestine Feb 5, 2011

The Truth Behind The Egyptian Revolution 2011. Protesters Singing. World MUST MUST Watch!

Explosion at Copt Alexandria church

Text in Arabic

Proof
British Intelligence:  The Egyptian Interior Ministry has exploded the Church

Full details: A British Diplomat has uncovered to the French authorities at the Elysee the reasons behind the insistence of the UK on the departure of the Egyptian President and his team, in particular the apparatus of the Ministry of Interior (MoI) that was headed by the Minister Habib El Adly (H El-A). The reason is that the British Intelligence is in possession of evidence made up of paper documents and sound recordings that the deposed Minister of Interior has founded – since 6 years – a special team that he personally directs, and which is made up of 22 officers.  The team groups members from:

-the Islamic “gama’aat” or groups that have passed years in the prisons of the MoI;

-drug dealers;

-the security services personnel; and

-registered dangerous criminals that have a criminal record.

All the above were divided into groups and distributed in function of geographic zones and political affiliations. This “apparatus” is programmed to form an apparatus capable of causing total destruction all over Egypt if the Regime is exposed to any threat.

The British Intelligence have also discovered that the Lieutenant (grade Ra’id in Arabic) Fathi Abdel Wahid who is close to the former Minister H El-A has, since 11 December 2010, been preparing a certain Ahmed Mohamed Khaled, who spent 11 years in the prisons of the Egyptian MoI, to contact extremist groups in Egypt to incite them to attack the Alexandria church.  He therefore contacted an extremist group called Guond Ellah (or soldiers of allah) and told them that he has explosives and equipment that he obtained from Gaza that can explode the church so that we “punish the Copts”.  The leader of Guond Ellah, Mohamed Abdel Hadi, liked the idea and assigned for that operation an element called Abdel Rahman Ahmed Ali who was told that : you will just put the car in position and it will afterwards explode alone.  However, it was the Lieutenant Fathi Abdel Wahid who exploded the car through a remote control device, and he did that before the “victim” Abdel Rahman Ahmed descends from the car. This was the horrific crime that shook Egypt and the world on the past new year’s eve.

Then the Lieutenantt immediately went to Ahmed Khaled and asked him to call the leader of the Guond Ellah,Mohamed Abdel Hadi to come to an apartment in Alexandria to discuss with him the outcomes.  As soon as they met in the apartment situated on Abdel Moneim Riad street in Alexandria, Lieutenant Fathi arrested them and sent them to Cairo in  very modern ambulance. They arrived at a special building that belongs to the MoI in Giza neighborhood where they were imprisoned till the uprising of last Friday when they were able to escape and sought refuge at the British Embassy.

The British Diplomat said that the decision for exploding the church originated from the Egyptian Regime for the following reasons:

– The pressure that is exerted on the Regime from inside Egypt and from the external Islamic countries because of their continued siege of Gaza – hence, accusing the army of Islam of Gaza “Gueish El Islam Al Ghazzawy” as being the author of the explosion is,  in a way, an invitation to Egyptians to accuse the armed elements from Gaza of plotting sabotage/destroy Egypt, so as to reinforce a feeling of national unity (or solidarity) with the Regime and to make the outside world believe that the Regime protects the Christians.

– Offer the Israeli Administration a gift – a reason to continue the siege of Gaza and to prepare a major operation “on it”.  These Egyptian gifts are offered to the Israeli Administration so that their leaders support – across the world — the candidacy of Gamal Mubarak to become president of Egypt.

– Creating (spreading) a kind of cover for the Regime that will make it possible for it to move from the fever of (against) the falsified elections and turn it into a fever accusing the Islamists of extremism and aggression on the Christians, so that the Regime can benefit from a Western legitimacy for (that justifies) the falsified election results and the right (for the Regime) to arrest its opponents. This is what happened after the explosion when the number of arrested Islamists rose to more than four thousand persons.

The British diplomat concluded that the Mubarak Regime has lost all the foundations of its legitimacy and that the “Church Operation” may push several international and civil organizations to demand that the Regime is put on trial.  This, in addition to what the Regime has done to the Egyptian people over the past 30 years, the most significant of which is what the Regime did over the past week.

كشف دبلوماسي بريطاني أمام دوائر قصر الاليزيه الفرنسي، عن سبب إصرار إنكلترا على المطالبة برحيل الرئيس المصري وفريقه، خصوصاً أجهزة وزارة الداخلية التي كان يديرها الوزير حبيب العدلي، والسبب هو أن المخابرات البريطانية تأكدت، ومن المستندات الرسمية المصرية الصوتية والورقية، أن وزير الداخلية المصري المقال حبيب العدلي كان قد شكل منذ ست سنوات جهازاً خاصاً يديره 22 ضابطاً، وعداده  من بعض أفراد الجماعات الإسلامية التي قضت سنوات في سجون الداخلية، وعدد من تجار المخدرات وفرق الشركات الأمنية، وأعداد من المسجلين خطراً من أصحاب السوابق، الذين قُسموا إلى مجموعات حسب المناطق الجغرافية والانتماء السياسي، وهذا الجهاز قادر على أن يكون جهاز تخريب شامل في جميع أنحاء مصر في حال تعرض النظام لأي اهتزاز.. 

كما كشفت المخابرات البريطانية أن الرائد فتحي عبد الواحد المقرب من الوزير السابق حبيب العدلي، بدأ منذ يوم 11 كانون الأول/ ديسمبر الماضي بتحضير المدعو أحمد محمد خالد، الذي قضى أحد عشر عاماً في سجون الداخلية المصرية، ليقوم بالاتصال بمجموعة متطرفة مصرية، لدفعها إلى ضرب كنيسة القديسيْن في الإسكندرية، وبالفعل قام أحمد خالد بالاتصال بمجموعة متطرفة في مصر اسمها (جند الله)، وأبلغها أنه يملك معدات حصل عليها من غزة يمكن أن تفجر الكنيسة لـ”تأديب الأقباط”، فأعجب محمد عبد الهادي (قائد جند الله) بالفكرة، وجنّد لها عنصراً اسمه عبد الرحمن أحمد علي، قيل له إنك ستضع السيارة وهي ستنفجر لوحدها فيما بعد، لكن الرائد فتحي عبد الواحد كان هو بنفسه من فجر السيارة عن بعد، بواسطة جهاز لاسلكي، وقبل أن ينزل الضحية عبد الرحمن أحمد علي من السيارة، وكانت الجريمة المروعة التي هزت مصر والعالم ليلة رأس السنة الماضية.

تم توجه الرائد نفسه فوراً إلى المدعو أحمد خالد، وطلب منه استدعاء رئيس جماعة (جند الله)؛ محمد عبد الهادي، إلى أحد الشقق في الإسكندرية، لمناقشته بالنتائج، وفور لقاء الاثنين في شقة في شارع الشهيد عبد المنعم رياض بالإسكندرية، بادر الرائد فتحي إلى اعتقال الاثنين ونقلهما فوراً إلى القاهرة بواسطة سيارة إسعاف حديثة جداً، واستطاع الوصول بساعتين ونصف إلى مبنى خاص في منطقة الجيزة بالقاهرة تابع للداخلية المصرية، حيث حجز الاثنين لغاية حدوث الانتفاضة يوم الجمعة الماضي، وبعد أن تمكنا من الهرب لجآ إلى السفارة البريطانية في القاهرة حفاظاً على سلامتهما، وقال الدبلوماسي البريطاني، إن القرار في تفجير الكنيسة جاء من قبل النظام المصري لعدة الأسباب أهمها:

1ـ الضغط الذي يمارَس على النظام من قبل الداخل المصري والخارج العربي والإسلامي لمواصلته محاصرة مدينة غزة، لذا فإن اتهام (جيش الإسلام) الغزاوي بالقيام بالعملية يشكل نوعاً من دعوة المصريين لاتهام “المسلحين” في غزة بتخريب مصر لكسب نوع من الوحدة الوطنية حول النظام القائم، وإيهام العالم الخارجي بأنه يحمي المسيحيين.

2ـ إعطاء هدية لنظام العبري في تل أبيب، ليواصل حصاره على غزة، والتحضير لعملية كبيرة عليها، وتأتي هذه الهدايا المصرية للكيان الإسرائيلي ليستمر قادة إسرائيل في دعم ترشيح جمال مبارك لرئاسة مصر في كل أنحاء العالم.

3ـ نشر نوع من الغطاء على النظام المصري داخل مصر يخوله الانتقال حينذاك من حمى تزوير الانتخابات إلى اتهام الإسلاميين بالتطرف والاعتداء على المسيحيين، لكي يحصل النظام على شرعية غربية بنتائج الانتخابات المزورة، وحقه في اعتقال خصومه، كما حصل بعد الحادثة، حيث بلغ عدد المعتقلين الإسلاميين أكثر من أربعة آلاف فرد.

وختم الدبلوماسي البريطاني أن نظام مبارك فقد كل مسوغات شرعيته، بل إن عملية “الكنيسة” قد تدفع الكثير من المؤسسات الدولية والأهلية إلى المطالبة بمحاكمة هذا النظام، ناهيك عما فعله بالشعب المصري طوال ثلاثين عاماً، والأهم ما قام به في الأسبوع الأخير.

Blog at WordPress.com.

Up ↑